منتدي الوليد

رايق
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رواية كحيت كحه - جريئة ورومانسية وكوميدية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
walido
Admin
avatar

عدد المساهمات : 239
نقاط : 99976
تاريخ التسجيل : 09/05/2012

مُساهمةموضوع: رواية كحيت كحه - جريئة ورومانسية وكوميدية   الأربعاء مايو 09, 2012 5:58 pm

رواية > كحيت كحه .. قالي صحه .. قلت ع قلبه .. رفع حاجبه فقلت له انته .. جريئة>رومانسية>كوميدية

 
بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم

فالبداية حبيت أقولكم أن في وايد أحداث من هالقصة حقيقية وشوية منها خيالية أرجو أنكم تتفاعلون مع هالقصة ، بقولكم بس عن ثلاثة عوايل .. ، والباقي بتتعرفون عليهم فالرواية ..
" كحيت كحه .. قالي صحه .. قلت ع قلبه .. رفع حاجبه فقلت له انته .. "

ترى الرواااية وايد جريئة

خلود :: هييي (شهقة) وليش .. أصلااً نحن ما سوينا لكم شيء .. وبعدين أنتي و منو ما تكلمونا
مزون :: أنا بعد ما ارمسج (وسوت حركة أنا أخاصمج) .. وها شوفي بعد أنا ما أكلمج ..
خلود :: لا والله .. والله بخبر عليكم .. انزين
موزة :: وأن شاء الله لمنو بتقولين
خلود (ولمعة تبين بعينها) :: بخبر عليكم علوي وحسن
موزة :: عاادي (سحبت ذراع عزوز) وعزوز ويانا ، ما تقدرون تسوون شيء
عزوز كان ضايع بالحوسة :: أنا .. ؟ شو السالفة ..؟
مزون :: مالي خص .. أنا .. لا تخبرين حسون ..(نزلت راسها بفشلة)

موزة :: سيري سيري لعلاوي وحسوون .. خلنا نشوف كيف بيلعبون معااج
خلود :: انزين بسير .. امممه
(
طلعت لساني لهم مغتاضة .. نحن كنا شلة ما في أحلى منها ..

وكل يوم نقعد فالبيت اللي فوق الدري مع المرجحانة في الساحة .. "لعبة"

ونآكل هناك ونسولف وندق على الطاولة.. أغاني .. طبعاً .. كنا قروباات أولاد وبنات 3 أولاد و3 بنات ..
أنا و علووي
مزون و حسن
موزة وعزوز
طبعاً كنا بهالترتيب لأن كل بنت وياها اللي يقرب لها بس من بعيد شوي ..
إلا أناا ..
ما كنت أعرف شو صلة القرابة اللي بيننا .. هل أصلاً في قرابة وله لاا ..
ما أدري .. ؟!! )

سرت ماشيه صوب حسن وعلووي ..
وأحس ان أثنيناتهم في قلبي .!!

ما كنت أعرف معنى الحب ، اللي أعرفه بس أني من دونهم أنا ولا شيء
وأني احب أسير الروضة بس عشانهم ..
وأمي ما تأمن تخليني في الروضة وتسير البيت بداية الأيام
إله يوم تيلسني ما بينهم ..

لأني أرتااح لهم .. لأني بكل بسااطة
..
..
..
..
حبيتهم لكن من دون ما أدري ..

مسح "حسن" على شعري القصير اللي واصل لين أذوني كان واايد قصير بس فراولة .. يعني شوي طويل من ورى :: شفيهم الحلوين .. زعلانين ، تبين حلاوة
"
خلود" :: لاا .. بس موزوه ومزون وعزوز .. مخاصميني
ابتسم لي بكل رقة وايده بعده تمسح على شعري "حسن" :: ما علينا منهم ، أهم شيء أنتي لا تزعلين
أوكي يا نونو
يت اييد أقسى أشوي من أييد حسن و شلت ايد حسن من شعري و حط ذراع ايده اليمين على جتفي " علاوي " :: أف تراك لوعت لي جبدي كم مرة قلت لك لا تلعب بشعرها، ويلا تحركوا خلونا نلعب اليوم بألعاب ثانية غير البيت مال المريحانة ..
"
حسن" :: حشى كليتني
"
خلود" :: أحسن لأن أنت أصلاً لازم تسير ويا مزون بس
"
حسن" :: أنزين مو لازم بس أسير وياها
مد ايده " علي" وقعد يلعب بشعري ويلعب (بالنافورة أو النخلة اللي بشعري :: يعني رافعة شعري القصير لفوق) :: اللحينه أنتي ليش مسوية اليوم نافورة بشعرج
"
خلود" :: ماما ما قدرت تسوي لي عمبوصتين (شباصتين) لأن نحن أمس فليل انتقلنا لبيت يدي ويدتي .. بنسكن فبيتهم .. لين ما يخلصون بيتنا يعني سنتين ..
"حسن" :: انزين وين بيتكم اللحينه .. قصدي بيت يدكم
"
خلود" :: في الــ ***** .. .. صوب بيت *** اللي فصفنا
"
حسن" :: أهاا
"
علي" :: أنزين حسون أنت سير ألعب (لعبة الميزان : طرفين ييلسون فيه وواحد يرتفع والثاني ينزل ) هاك الجهة وأنا و خلود أهنا
"
خلود" :: ليش اثنينه بنفس الجهة
"علي" بكل غلاسة ... :: لان حسون أمتن مني ومنج بشوي
"
حسن " :: أنزين أنا بسير هاك الصوب .. بس أعرف أني أصلاً أمتن عن وزنك بس 7 كيلو
..
..
يلسنا انا وعلاوي بنفس الجهة .. وحسون بالجهة الثانية و بالزور قدرنا نلعب مع اختلاف الأوزان ..

اللين .. ما علاوي قالي انزل اول و حسن بعد نزل وهو زعلان من علاوي وغلاسته له .. نزل علاوي ..

وصار اللي ما كنا نحسب أنه بيصير ..
تحرك حسوون تحت الميزان بنفس الوقت نزل الميزان على رااسه
..
..
هو طاح على الأرض .. وأنا صرخت وصحت من جهة ثانية ..

ركضوا معلمات الروضة اللي كانوا يتريقون حذالنا وشافوا الحادثة اللي صارت ..

كنت واايد واايد واايد زايغة .. أول مرة أشوف دم واايد يطلع من راس حد
ومنو هالحد
حسن ربيعنا ..
ما اقدرت ارمس مع أي حد .. ومن الصدمةاللي صارت لي .. تمسكت بذراع علاوي وبحضنه ارتميت و انهرت بالصياح
وكنت أقول :: مااااااااااااااماااه .. أهىْ أهىْ مااامااا .. أبي ماما .. أبي أروح البيت
..
..
كنت واايد أصيح ..

و لين اللحينه أصيح
بعد ساعة بالضبط رجع لنا حسون وهو لاف راسه .. ما كانت موجودة السيستر فلفته له الأخصائية
وما كان أصلاً الجرح عميق .. بس نحن اليهاال نكبرها في بعض الأحيان
..
تراضينا مع مزون وموزة وعزوز ..

لأن مزون ما قدرت تتحمل ما تتكلم مع حسون و كان لازم تعتذر له و تقوله أنها آسفة
..
..
كان دايم أحلى أولاد الروضة هم ثلاثة ..
عزوز >> الأشقراني اللي عيونه خضر
حسون >> الوسيم بهداوته وطيبته وابتسامته .. والبنات فالروضة خاقين عليه بس مشكلته .. شوي طويل .. وجتوفه من هو صغير عريضة
علاوي >> حلو وابتسامته تذوب الصخر .. (ما شاء الله .. عن أحسده) .. كل شيء فيه أسود بأسود " اقصد شعره وعينه .. وحنطااوي ..

وغماازته اللي على خده الأيمن .. وشطااانته .. هي اللي مخليه الكل يتخبل عليه وبالأخص "أنا"

كنا نحن البنات الثلاثة .. مثل ما يقولون الأنسب لهذينه الثلاثة الأولاد ..

لأننا مرتبات .. وحلوااات .. والوحيدات اللي شعرهم نااعم من دون استشواار " طبيعي" هع وقاصين شعورهم >> على الموضة هاذيج الأيام<< وملابسنا طبعأ مخالفة الروضة ومب مخلين نشاط فالروضة مب داخلين فيه .. وخاصة الغناء .. >> أيام أبلتنا مال موسيقى مال الروضة أحسها اللحينه عيوز وايد
مرت الأياام ..
ومرت
ومرت
وأنا فكل يوم قمت أتكلم فيه عن ولد عمتي اللي يكبرني بسنة وولد عمي اللي بنفس عمري لكن اثنيناتهم كانوا من روضة ثانية ..
وعلي يتضايق من هالشيء لكنه ساكت براحته ..
مثل ما يقولون "الهدوء ما قبل العاصفة"
كانت خقة الأولاد هاذيج الأيام أن اللي يقدر يقلب عينه للون أبيض كامل
يعني هو البطل والمفضل عند الكل
وطبعاً محد يقدر يسوي هالحركة إلا ربعي الاولاد مال الروضة هالثلاثة
..
هع هع امحق ..

وانتقل علي واختفى من صفنا لصف ثاني ومن بعد أسبوع ..انتقل لمدرسة ثانية ..
وداراً درى وداراً ما درى ..
تناسوه اللي حوالينا وخاصة الشلـــــة البنات و عزوز وحسن
..
..
..
..
لكن
..
..
..
..
أنا ما نسيته
>>
اللحينه .. بالصالة وانا منسدحة
صدق والله لين اللحينه أذكره كم مرة حاولت أعرف هو الحينه وينه .. أو وين عايش .. أو شو أسم أبوه أو قبيلته .. بس ما شيء فايدة ..
آآه .. أبى أشوفه بس لمحة
لمحة وحدة بس .. "كرمال" أيام زمان .. على قولة أخواننا السوريين
أكيد صار أحلى صح ..؟!!
أكيد غمازته كبرت أكثر .. وابتساامـــــــتــ
::
بوووووووووووووو
طاحت الكتب على الأرض والقلم بعده يتدحرج لين ما وصل عند ريله ..
"
خلود" :: حسبي الله عليك زيغتني
"
سعيد" :: أحسن
طالعته بنص عين
"
سعيد":: عسب مرة ثانية ما تسرحين بالمذاكرة .. وبعدين قومي لمي عمرج وعدلي يلستج ..

شو هاليلسة بعد ..
عدلت يلستي ومن فشلتي من أخوي .. بغيت أغير هالموضوع :: أنزين سعيدوه أباك توديني البحر .. أنا مهمومة .. وحزينة .. ومكتئبة .. و متضاايـــجـــة ومـــــ
"
سعيد" :: خلاص خلاص ، عرفت شو فيج .. حشى مب حالة نفسية فيج ، خلصي الامتحان أول ويوم بتخلصين ازقريني .. أنا بدخل غرفتي
شفته بنص عين " خلود" :: لا يكون تسير يمين وله يسار .. والله اخبر عليك امايه
"
سعيد" تكلم بنبرة أقرب للحزينة .. كالعادة يوم أذكر له البحر :: لا تخافين ما بشرد .. أنا بعد ابى اسير للبحر .. و أبعد عن عيني لياليي السهر
"
خلود" :: يا عيني على اللي يقلدوني .. أونهم يبون يصيرون شعراء مثلي
كفخني "سعيد" على راسي على الخفيف :: انتي اللي قلدتيني هب أنا .. مالت ..
أنا بسير الغرفة ويوم تخلصين مذاكرة .. زقريني ..
"
خلود" :: من عيوني .. الشيخ سعيد
..
..
كنت برد لخيالي حول " علي " لكن سمعت صدى أخويه سعيد من بعيد يقول :: غصباً عنج شيخج
..
..
ابتسمت بحيرة ، ما أدري متى أخويه بيرتاح من جفى الأيام معاه، الدنيا متعبته
وهو فبداية عمره وسنينه، بعده ما لحق يتخرج من الثانوية ، سار وداوم في الاتصالات
لأجل بس يكوّن عمره ويجهز بيزاته ، ويخطب البنت اللي تمناها لعمره ..
..
..
ما بقولكم قصة هالبنت اللحينه ..

وما بقولكم بعد كيف عرفت عن هالبنت .. إلا بالجزء اليديد ..
..
..
شليت كتاب التاريخ، ودخلته ف(شنطتي) اللي أحس عمري لاعت جبدي منها فصل كامل شالتنها، ويوم خذيت لي شنطة مدرسية يديدة ، أنقص الحبل"أو السير" مالها ..
قمت أقلب محتويات مقلمتي، أشوف كم من قلم أنسرق اليوم، و بأي ألوان الأقلامة اللي انسرقت ، عسب آخذ لي أقلامة يديدة، وكنت متأكدة 100% أن المحاية "المساحة" بتكون مختفية من المقلمة، لأنها في حصة الرياضيات لازم تختفي وتضيع أو تنأخذ بدون قصد (أو بقصد فبعض الأحيان خخ) ..
رديت شنطة المدرسة فمكانها الأولي "الصالة بالطبع" لازم أخرب من شكل الغرف ما ارتاح .. >> فوضوية .. <<
وطرت لغرفتي ألبس عبايتي .. هع هع .. طبعاً ما بدلت طلعت بالجينز الأزرق الغامق والتيشيرت الأصفر .. ولبست النعال الأصفر الفسفوري" سبورت" .. ولازم شوية جحال وشوية جلوس .. وطبعاً ما أخلي أساور فسفورية .. " مخالفة time " .. هههههههه
و رشة عطر من ديور .. شليت شنطتي الطويلة مالة السلاسل أصفر .. ناوية على شر ، و علقت البلاك بيري على رقبتي ولبست عباتي و شيلتي حطيتها على جتفتي اللين ما نطلع ..
..
وقمت أركض لدرجة أني ما أعرف أي غرفة وصلت وأي غرفة دخلت .. من كثر ما مستعيلة على الطلعة .. ومن كثر ما متحمسة بغيت أدخل مجــــلس " الرياييل"بس أندعمت فأخوي عيسى ، لدرجة أني أحس بأن خشمي صار مثل توم وجيري مفعوص .. لكن ما عليكم سليمة .. طبعاً يوم صدمت ف .. عيــسوه ، كان البااب شبه مفتوح ..وأول ما اندعمت فعيسوه يودني من ذراعي وجتوفي ، ووقفني ما شاء الله عليه أخويه من وين يقدر يستقوى وهو ضعيف ما ادري ..

عيسى/ ها ها وين سايرة أن شاء الله
خلود / بدخل لااه .. أبى أيلس فالميلس أتريه فيه سعيدوه ..
عيسى /سعيدوه فالسيارة .. سيري له جان تبين هناك
خلود .. قمت أوايق وأتطالع منو يمكن يكون في المجلس / أتخبرك منو داخل .. حد من خيلاني .. وخر بسلم عليه .. وخر
عيسى / أنتي بلاج ماكله قرصج ني .. مثل ما تقول يدوه
خلود باستغراب / ما بلاني شيء .. أنت شبلاك .. بس بسلم على خيلاني
عيسى يدقق بعيوني / أرتاحي .. واحد من ربعي داخل
خلود باستعباط ومصخرة / انزين منو منهم بأتعرف عليه
أول ما أحمرت عيون عيسوه جان انطق بخوف و بسرعة / والله ما اقصد بس أبى اعصب بك
عيسوه بجدية/ أتحراج بعد ، كنت بكسر ضلوعج
خلود / انزين بس عسب اشبع فضولي انا ما اشوف حد داخل .. ما ينبان لي شيء وينوه هاذا ربيعك
عيسوه / أف منج هذا الله يسلمج فالحمام يغسل ايدينه من بعد الفوالة "الفالة والسفره"
خلود / انزين سير له ، اسمع صوت باب شكله ظهر
عيسوه / انزين خبري سعيد بأن حميد داخل و يسلم عليه
..
عورني بطني وحسيت قلبي يدق ..خلود / آها .. سير له ، أنا بخبر سعيد .. باي
عيسى / باي
..
..
..
سرت وخطواتي تهزني
آآه فديته وفديت طاريه ..

فديت اللي يالس فميلـــــــسنا ..
آآي .. بطني تعورني واايد

[justify]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:// polat2012.yoo7.com
 
رواية كحيت كحه - جريئة ورومانسية وكوميدية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الوليد :: الفئة الأولى :: روايات-
انتقل الى: